منتديات ليالي بغداد

اهلا وسهلا بكم في منتديات ليالي بغداد نتمنى قضاء اجمل الاوقات معنا


    كل يوم أموت .. والقاعدة هي السبب ،، اقرأ موضوعي واحكم بنفسك

    شاطر

    msh
    مشرف منتدى السلامي

    كل يوم أموت .. والقاعدة هي السبب ،، اقرأ موضوعي واحكم بنفسك

    مُساهمة  msh في الجمعة أبريل 03, 2009 10:29 am

    >>>> الموضوع ليس منقـــــــــــــولا .. اقرأ للآخر أو لا تقرأ <<<<


    كل يوم أموت .. والقاعدة هي السبب


    نعم يا أخي .. إنني كل يوم أموت

    كل يوم أُذبح من الويد إلى الوريد ..

    أقتل وتدهسني العجلات ثم تجرجر أشلائي إلى خط السكة الحديدية لتفتت ما بقي من عظامي

    باسم الإسلام وباسم الدفاع عن الدين ويا للأسف

    نعم يا إخوتي

    وعندما يقتلونني يعلنون الأفراح ، ويطلقون الرصاصات الإرهابية في الهواء لإرعابنا

    يحتفلون بمقتلي ويشربون نخب النصر

    وينشرون أخبارهم على الأنترنت وهم يتناهشون لحمي وتنغرس مخالبهم في جسدي تمزقني وتنزع عني لحمي بعد أن نزعوا ملابسي

    يا إلهي

    وأنا أصرخ فيهم : لا تقربوا ابنتي !

    اقتلوني ألف مرة واشنقوني ألف سنة لكن لا تقربوا من ابنتي

    ابتسموا والشرر يتطاير من عيونهم ثم حطموا أشلائي واسودت الدنيا أمامي

    وأتى الفقيه على رأسي وأمسك بضعة من لحمي ثم قال : تستحق أيها المجرم

    ومن كل جرح سالت دمائي تقول : إني بريء .. إني مسلم .. إني أحب وطني


    --------------



    قبل أن أموت قلت لهم

    إنني لا أعرفه .. فقط رأيته يبكي فاقتربت منه

    ووجدته ينظر إلى اللابتوب ، ويشاهد فلما عن فتاة شيشانية يشقنها الروس ومشاهد أخرى عن جزيرة العرب التي تكدست فيها الطائرات لتنطلق إلى العراق وتقصف أطفالنا هناك ومشاهد أخرى عن الشباب الذي يحاولون تجاوز الحدود للوصول إلى فلسطين لكن الشرطة الأردنية والمصرية تقتلهم على الحدود ومشاهد عن السهرات التي يقيمها حكامنا مع أعدائنا الأمريكان واليهود ومشاهد أخرى عن التعذيب في السجون في المغرب ومصر والسعودية وغيرها ومشاهد أخرى كثيرة لم أستطع تحملها

    شاهدته وهو ينظر إلى المشهد وتهبط دموعه البريئة على لحيته التي لم يكتمل نموها

    فأحببت أن أخفف عنه ، وقلت له : لا عليك يا أخي ، سيجعل الله بعد عسر يسرا

    فلم يزد على أن قرأ علي : { وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيرًا }

    ثم أغلق اللابتوب وقام من مكانه وابتعد

    أقسمت لهم بأغلظ الأيمان أنني لا أعرفه ، واعتذرت لهم لأنني لم أبلغ عنه

    لكن لا فائدة

    وقبل أن يمزقوني أخبروني بالحقيقة

    قالوا لي أنهم سيجنّوا إذا لم يجدوا المطلوب ولا يجدون أي خيط سواي ليقودهم نحو الإرهابيين

    لأنهم قالوا للناس أن ذلك الإرهابي فجر نفسه في مدرسة للأطفال

    بينما الحقيقة وراء حملة الاعتقالات أن الإرهابيين عرفوا حقيقة ما يدور في ذلك المكان

    لقد كان وكرا للمخابرات الأمريكية لمراقبة تحركات الإرهابيين في المنطقة

    ففجره الإرهابيون وجعلوه أثرا بعد عين

    وخرج العلماء على التلفاز ليدينوا ما وقع ، ونددت بالحادث الأمم المتحدة وتباكى الجميع على أطفال المدرسة الوهمية

    وأنا أتحمل مسؤولية ما وقع ؟!

    وأنا أتحمل مسؤولية جهاد ذلك الشاب غيرة على دينه ؟!


    --------------


    والآن

    قتلتموني

    ماذا استفدتم ؟!

    وقام ابني المراهق يمشي على آثاري

    أمسك عصابة وحزم بها رأسه ، ولبس ثوبا أسودا

    وخاط فمه وكتب على جبينه : "أصم أبكم ميت"

    ثم مضى ينتقم لأبيه .. لأخته

    وعلى التلفاز نشروا أخباره

    وأمرت أمريكا أذنابها بالقبض عليه

    وخرجت الفتاوى من علماء السوء تطالب برأسه

    قالوا أنه لن يدخل الجنة

    لكنهم لم ينتبهوا أنه لم يعد يسمعهم

    إنه بقايا إنسان تمشي على الأرض

    ومضى وشعاره { فَإِذا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ }

    قتل كل من يلقاه من الأمريكان والكفار ، وقتل كل من لقيه من المخابرات العملاء والشرط الذين عذبوا أباه وأخته

    ولولا أنه مسلم وفي الأرض مسلمون لكان دمّر الأرض كلها انتقاما لهما

    ثم سقط صريعا

    وتقطعت الخيوط التي تربط شفتيه الصامتتين

    فانفلتت منها بسمة منتصر

    لتبقى شاهدا يقول :

    " لا يمكن الضحك على كل الناس في كل العصور "



    أخـــــــــــــــــــوكــــــــــــــــــــم
    القصة ليست حقيقية وإن كانت تجسد جزءا كبيرا من الواقع
    وكل من يستهزئ بمشاعر المجاهدين او الإرهابيين كما يسميهم أعداء الإسلام ، فأرجو أن لا يذوق ما ذاقوا ، فهم يشعرون أن كل المسلمين هم إخوانهم .. كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ " ، لأن المسلم لا يمكن أن يرى أخواته يقتلن ثم يعود وينام وكأن شيئا لم يقع ، ويقول : ما دامت المصيبة ليست في بيتي فالحمد لله !

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 12:24 pm