منتديات ليالي بغداد

اهلا وسهلا بكم في منتديات ليالي بغداد نتمنى قضاء اجمل الاوقات معنا


    القذافي يمنع صلاة التهجد في المساجد لهذا العام !؟(خبر وتعليق

    شاطر
    avatar
    علي الطائي
    مـــديـــر العام
    مـــديـــر العام

    القذافي يمنع صلاة التهجد في المساجد لهذا العام !؟(خبر وتعليق

    مُساهمة  علي الطائي في الجمعة مارس 20, 2009 2:05 am

    القذافي يمنع صلاة التهجد في المساجد لهذا العام !؟(خبر وتعليق)

    --------------------------------------------------------------------------------

    الخبر :

    ذكرت صحيفة ( ليبيا اليوم ) بأن مايسمى بالهيئة العامة للأوقاف والزكاة في (الجماهيرية) أصدرت قرارا مفاجئا ً يقضي بمنع إقامة صلاة التهجد في المساجد ( بيوت الله !) بالعشر الأواخر من شهر رمضان المبارك للإطلاع على بقية الخبر الرجاء الإنتقال الرابط الموجود أدناه (1) .

    التعليق :

    يأتي هذا القرار الجائر المفاجئ ليشكل صدمة أخرى للإسلاميين الذين يوصفون بالمعتدلين - وعلى رأسهم جماعة الإخوان المسلمين الليبية - والذين بدأ - منذ فترة - بعض أفرادهم - بل وربما بعض قياداتهم - في العودة للبلد لإعتقادهم أن الوضع بات يشهد إنفراجا ً نسبيا ً بعد الوعود الكثيرة التي بذلها لهم النظام !! .. ولرغبتهم الجادة في المساهمة في بناء البلد وخدمة مجتمعهم ووطنهم والمشاركة في إصلاح ما يمكن إصلاحه من الداخل ونقول هنا "صدمة أخرى" لأن الجماعة - وكل المعارضين الإصلاحيين - كانوا قد تلقوا صدمة أولى قبل هذه الصدمة الكبيرة والمستنكرة والتي حدثت منذ أيام معدودات فقط حيث أصدرت السلطات الأمنية في ليبيا قراراً بمنع كتب الدكتور ( على الصلابي ) من المشاركة في معرض طرابلس الدولي للكتاب المزمع عقده في شهر نوفمبر القادم !!؟؟ ولاشك أن هذا القرار هو قرار أمني بالدرجة الأولى أصدرته بالنيابة عن سلطات القذافي الأمنية ما يـُسمى بالهيئة العامة للأوقاف والزكاة في (الجماهيرية) !! ... هذه ( الجماهيرية) التي يدعي قائدها ونظامها بأن شريعتها (القرآن العظيم) !!؟؟ .. هذا (القرآن) الذي يقول فيه الله تعالى في آيات بينات محكمات:

    "ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه وسعى فى خرابها" !!؟؟؟؟؟

    واليوم يتجرأ النظام وبكل بجاحة على إغلاق مساجد الله أمام الذاكرين والذاكرات ويمنعهم من التهجد إلى الله في هذه الليالي العظيمة والمشرفة !!؟ إن هذا القرار إن دل على شئ إنما يدل على هشاشة هذا النظام وعلى حالة القلق التي تصل أحيانا ً إلى حالة الرعب الهوسي والوسواسي ! .. لا لشئ إلا لمجرد رؤية جموع غفيرة من أبناء وبنات الشعب الليبي ممن يعزفون عن حضور مايسمى بالمؤاتمرات الشعبية ولا يعترفون بمعابد أوكار ومثابات اللجان الثورية الخربة بل يقصدون ( بيوت الله ) ليعمروها بالذكر والشكر والتطهر من أدران الذنوب والخطايا وخصوصا ً خلال هذا الشهر الفضيل .. يقصدونها أفواجا ً في تظاهرة تكاد عاما ً بعد عام أن تصبح معلما ً طيبا ً من معالم المجتمع الليبي المسلم .. ولكن ولأن هذا النظام مأزوم ومرعوب ويتخبط في حيرته حتى يكاد أن يصبح أمره فـُرطا ً! .. فإن الهاجس الأمني أصبح لديه (عقدة مستحكمة) تحكم وتوجه جميع تصرفاته بشكل ملحوظ لا تخطأه عين أي مراقب ومحلل سياسي !! .... مع أن ظاهرة التدين في ليبيا اليوم وفي موجتها الحالية المتصاعدة - وبإعتباري مراقبا ً لها منذ فترة - لا يغلب عليها في الواقع طابع التوجهات الدينية المسيسة و(المؤدلجة ) بل هي بالفعل حالة إجتماعية من التدين الشعبي العام الذي يركز على فقه الشعائر والعبادات والمعاملات والحلال والحرام أكثر بكثير جدا من الإلتفات للفكر السياسي الإسلامي بمشاربه ومذاهبه المختلفة ! .. ولكن النظام وعلى مايبدو بات يخشى من ظاهرة التدين بوجه عام ولعل ذلك راجع - فضلا ً عن الهواجس الأمنية - لكونه في الأصل نظاما ً إيديولوجيا شموليا ً طاغوتيا ً – يقوم على عبادة الفرد القايد الرمز ( الصنم البشري !) - ويحاول من ثم أن يبقي البلاد والعباد - كمجتمع وأفراد - في قبضته وتحت سلطانه هو فقط لوحده بدون منافس ولاشريك من أي سلطان آخر من أي نوع كان ! .. حتى لو كان هذا السلطان سلطان الدين والإيمان (2) !.

    سليم نصر الرقعي


    (1) http://www.libya-alyoum.com/look/art...=1&NrSection=3


    http://www.libya-alyoum.com/look/art...=1&NrSection=3 (2) سأناقش ( ظاهرة التدين ) أو ( الصحوة الدينية الحالية ) في ليبيا وأهم معالمها - من وجهة نظري وتحليلي الخاصة في مقالة خاصة قريبا ً إن شاء الله تعالى

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 12:26 pm